الرئيسية / مقال للحوار الفكري / ما هي التكنولوجيا الخضراء؟

ما هي التكنولوجيا الخضراء؟

ما هي التكنولوجيا الخضراء؟

((مقال مترجم ومنقول بتصرف))

أ.د. مضر خليل عمر

تشير التكنولوجيا الخضراء إلى التقنيات التي تعد صديقة للبيئة بناءً على عملية الإنتاج أو سلسلة التوريد الخاصة بها . و تشير أيضًا إلى عملية إنتاج الطاقة النظيفة ، واستخدام أنواع الوقود البديلة ، والتقنيات الأقل ضررًا على البيئة من الوقود الأحفوري . على الرغم من أن سوق التكنولوجيا الخضراء ما يزال حديثا نسبيًا ، إلا أنه استحوذ على قدر كبير من اهتمام المستثمرين بسبب زيادة الوعي حول تأثيرات تغير المناخ واستنزاف الموارد الطبيعية . يفهم من هذا ، ان التكنولوجيا الخضراء هي مصطلح شامل يصف استخدام التكنولوجيا والعلوم للحد من التأثيرات البشرية على البيئة الطبيعية . فهي تشمل مجالًا واسعًا من البحث العلمي ، بما في ذلك بحوث الطاقة وعلوم الغلاف الجوي والزراعة وعلوم المواد الصلبة والهيدرولوجيا . تهدف العديد من التقنيات الخضراء إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والغازات الدفيئة الأخرى من أجل منع تغير المناخ .  وتعد الطاقة الشمسية واحدة من أنجح التقنيات الخضراء ، وأصبح نشرها الآن أرخص من الوقود الأحفوري في العديد من البلدان .

يمكن للمستثمرين دعم التكنولوجيا الخضراء عن طريق شراء الأسهم أو صناديق الاستثمار المشتركة أو السندات التي تدعم التكنولوجيا الصديقة للبيئة . ترتبط التكنولوجيا الخضراء بالتقنيات النظيفة ، التي تشير على وجه التحديد إلى المنتجات أو الخدمات التي تعمل على تحسين الأداء التشغيلي مع تقليل التكاليف أو استهلاك الطاقة أو النفايات أو الآثار السلبية على البيئة . الهدف من التكنولوجيا الخضراء هو حماية البيئة ، وإصلاح الأضرار التي لحقت بالبيئة في الماضي ، والحفاظ على الموارد الطبيعية للأرض . وقد أصبحت التكنولوجيا الخضراء أيضًا صناعة مزدهرة اجتذبت كميات هائلة من رأس المال الاستثماري .

يمكن أن يكون استخدام التكنولوجيا الخضراء هدفًا معلنًا لقطاع الأعمال أو الشركة . عادةً ما يتم تحديد هذه الأهداف في بيان البيئة والاستدامة والحوكمة (ESG) الخاص بالشركة ، أو حتى يمكن العثور عليه في بيان مهمة الشركة و وظيفتها . على نحو متزايد ، يتطلع المستثمرون المسؤولون اجتماعيًا إلى تضييق نطاق استثماراتهم المحتملة لتشمل فقط الشركات التي توظف أو تنتج التقنيات الخضراء على وجه التحديد .  ويخصص قانون الاستثمار في البنية التحتية والوظائف ما قيمته 1.2 تريليون دولار في الولايات المتحدة الامريكية ، والذي وقعه الرئيس جو بايدن فاصبح قانونًا في 15 نوفمبر  2021 ،  فيه مخصصات كبيرة للتكنولوجيا الخضراء . وتشمل هذه أكبر استثمار في نقل الطاقة النظيفة والبنية التحتية للمركبات الكهربائية ، وكهربة الآلاف من الحافلات المدرسية ومركبات العبور في جميع أنحاء البلاد ، وإنشاء هيئة جديدة لبناء شبكة كهربائية مرنة ونظيفة .

في حين أن التكنولوجيا الخضراء أصبحت ذات شعبية متزايدة في العصر الحديث ، فقد تم استخدام عناصر من هذه الممارسات التجارية منذ الثورة الصناعية . ابتداء من أوائل القرن التاسع عشر، بدأ العلماء في مراقبة التأثيرات البيئية للمحطات الصناعية التي تعمل بحرق الفحم ، وسعى المصنعون إلى الحد من العوامل الخارجية البيئية السلبية عن طريق تغيير عمليات الإنتاج لإنتاج كميات أقل من السخام أو النفايات الثانوية . ففي الولايات المتحدة الامريكية ، كانت الحرب العالمية الثانية من أهم معالم هذا التوجه . فمن أجل الحد من الاستهلاك وتقليل النفايات ، بدأ أكثر من 400 ألف متطوع في جمع المعادن والورق والمطاط وغيرها من المواد دعما للمجهود الحربي .

بعد الحرب ، بدأ علماء مثل راشيل كارسون يحذرون من عواقب المبيدات الكيميائية ، بينما أبلغ الأطباء في الخارج عن أمراض غامضة مرتبطة بالإشعاع النووي . يشير الكثيرون إلى هذا العصر حيث نشأت الحركة البيئية ، التي سعت إلى الحفاظ على النظم البيئية والموارد الطبيعية مع زيادة الوعي بعواقب التكنولوجيا فأدركت الهيئات الحكومية ببطء أهمية حماية الموارد البيئية . أصبحت برامج إعادة التدوير شائعة على مدى العقود التالية ، مما أدى إلى زيادة الوعي حول النفايات المنزلية . وقد وضعت وكالة حماية البيئة ، التي تأسست في عام 1970، متطلبات صارمة بشأن التلوث والنفايات ، كما حددت صلاحيات أجهزة تنقية الفحم وغيرها من التقنيات النظيفة .

تضم التقنيات الخضراء فئة واسعة تشمل أشكالا عدة من المعالجة البيئية . و يعد تغير المناخ وانبعاثات الكربون الآن من بين القضايا العالمية الأكثر إلحاحا ، وهناك العديد من الجهود لمعالجة المخاطر البيئية المحلية . ويسعى البعض إلى حماية أنظمة بيئية معينة أو الأنواع المهددة بالانقراض . ويسعى آخرون إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية النادرة من خلال إيجاد بدائل أكثر استدامة . ومن الامثلة للتقانات النظيفة :

  • الطاقة البديلة ، فمن أجل توفير بديل صالح للوقود الأحفوري ، تسعى العديد من الشركات إلى هندسة مصادر بديلة للطاقة لا تولد الكربون في الغلاف الجوي . تعد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الآن من بين مصادر الطاقة الأقل تكلفة ، كما أن الألواح الشمسية ميسورة التكلفة لأصحاب المنازل على نطاق المستهلك . ولم يتم بعد نشر البدائل الأخرى ، مثل الطاقة الحرارية الأرضية وطاقة المد والجزر، على نطاق واسع.
  • السيارة الكهربائية ، يتم إطلاق ما يقرب من ثلث انبعاثات الغازات الدفيئة في الولايات المتحدة عن طريق أنشطة النقل ، وفقًا لوكالة حماية البيئة . يستكشف العديد من المصنعين طرقًا لتقليل انبعاثات السيارات ، إما عن طريق تصميم محركات أكثر كفاءة في استهلاك وقود اقل أو التحول إلى الطاقة الكهربائية . ومع ذلك ، تتطلب السيارات الكهربائية مجموعة من الابتكارات في مجالات أخرى ، مثل البطاريات القابلة لإعادة الشحن ذات السعة العالية والبنية التحتية للشحن . بالإضافة إلى ذلك ، فإن فوائد السيارات الكهربائية محدودة لأن العديد من شبكات الطاقة ما تزال تعتمد على الوقود الأحفوري .
  • الزراعة المستدامة ، للزراعة والثروة الحيوانية بصمة بيئية كبيرة ، بدءًا من التكاليف المرتفعة لاستخدام الأراضي والمياه إلى العواقب البيئية للمبيدات الحشرية والأسمدة والنفايات الحيوانية . ونتيجة لذلك ، هناك العديد من الفرص للتكنولوجيا الخضراء في مجال الزراعة . على سبيل المثال ، يمكن لتقنيات الزراعة العضوية أن تقلل من الأضرار الناجمة عن استنفاد التربة ، ويمكن أن تقلل الابتكارات في علف الماشية من انبعاثات غاز الميثان ، ويمكن لبدائل اللحوم أن تقلل من استهلاك الماشية .
  • إعادة التدوير ، تسعى إعادة التدوير إلى الحفاظ على الموارد النادرة عن طريق إعادة استخدام المواد أو إيجاد بدائل مستدامة . في حين أن النفايات البلاستيكية والزجاجية والورقية والمعدنية هي أكثر أشكال إعادة التدوير شيوعًا ، إلا أنه يمكن استخدام عمليات أكثر تعقيدًا لاستعادة المواد الخام باهظة الثمن من النفايات الإلكترونية أو قطع غيار السيارات .
  • احتجاز الكربون ، يشير احتجاز الكربون إلى مجموعة من التقنيات التجريبية التي تسعى إلى إزالة وعزل الغازات الدفيئة ، إما عند نقطة الاحتراق أو من الغلاف الجوي . لقد تم الترويج لهذه التقنيات بشكل كبير من قبل صناعة الوقود الأحفوري ، على الرغم من أنها لم تحقق هذه التوقعات بعد . يمكن لأكبر منشأة لاحتجاز الكربون أن تمتص 4000 طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا ، وهي كمية ضئيلة مقارنة بالانبعاثات السنوية .

في حين أن التكنولوجيا الخضراء هي فئة واسعة ويصعب تعريفها وتحديدها بدقة ، فقد شهدت بعض أنواع التكنولوجيا الخضراء اعتماداً واسع النطاق . وقد أطلقت العديد من البلدان مبادرات للقضاء على المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد ، وهو الهدف الذي يتطلب استثمارات كبيرة في البدائل ، مثل بدائل الورق ، أو البلاستيك الحيوي ، أو تقنيات إعادة التدوير . فقد تعهدت سنغافورة ، على سبيل المثال، بالوصول إلى نسبة إعادة التدوير بنسبة 70% بحلول عام  2030. تعد الطاقة المتجددة جبهة أخرى لاعتماد التكنولوجيا الخضراء ، حيث يعد الوقود الأحفوري محركًا مهمًا لتغير المناخ . ووفقا لإدارة معلومات الطاقة ، تمثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح معا 70% من قدرة الطاقة الجديدة المضافة في عام 2021. وعلى مستوى العالم، تجاوزت الاستثمارات العالمية في كافة مصادر الطاقة المتجددة 300 مليار دولار في عام 2020.

وفي حين أن التقنيات الخضراء لها هدف مشترك يتمثل في الحفاظ على التنوع الحيوي والحفاظ على موارد الأرض ، إلا أن هناك طرقا قليلة للقيام بذلك دون التأثير على البيئة بالطرق ألاخرى . ففي بعض الحالات ، يعني خفض التكاليف البيئية في منطقة ما التسبب في آثار ضارة في منطقة أخرى . على سبيل المثال ، تعتمد البطاريات في السيارات الكهربائية على الليثيوم ، وهو العنصر الذي غالبا ما يتم استخراجه من الغابات المطيرة في أمريكا الجنوبية . السدود الكهرومائية لها انبعاثات كربونية منخفضة ، ولكن لها آثار كبيرة على سمك السلمون والأنواع الأخرى التي تعتمد على تلك الممرات المائية . تتطلب أجهزة الطاقة الخضراء مثل الألواح الشمسية وتوربينات الرياح مجموعة من المعادن النادرة ، التي لا يمكن استخراجها إلا عن طريق آلات التعدين التي تعمل بالديزل . وهذا لا يعني بالضرورة أن التكنولوجيا الخضراء قضية خاسرة ، ولكنها تتطلب المحاسبة الدقيقة لضمان أن الفوائد تفوق التكاليف .

لعل أرخص أشكال الطاقة البديلة هي الطاقة الشمسية ، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية . وفي تقريرها عن التوقعات العالمية لعام 2020، وجدت الوكالة أن الطاقة الشمسية الكهروضوئية “أرخص باستمرار من محطات الطاقة الجديدة التي تعمل بالفحم أو الغاز الطبيعي في معظم البلدان ، وتوفر مشاريع الطاقة الشمسية الآن بعضًا من الكهرباء الأقل تكلفة على الإطلاق”.

الطاقة النووية موضوع مثير للجدل إلى حد كبير، وقد شكك العديد من العلماء في فوائدها . على الرغم من أن الطاقة النووية المشتقة من الانشطار النووي يمكن أن توفر كهرباء موثوقة وغير مكلفة بدون غازات دفيئة ، فإنها تنتج أيضًا نفايات شديدة الإشعاع يجب تخزينها لآلاف السنين . ويرى بعض الناشطين أن الطاقة النووية لا يمكن توليدها بشكل آمن أبدا ، وقد سلط عدد من الحوادث البارزة ــ وخاصة في تشيرنوبيل وفوكوشيما ــ الضوء على هذه المخاوف . ومع ذلك ، تجدر الإشارة أيضًا إلى أن إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الحوادث النووية أقل بكثير من الوفيات السنوية الناجمة عن التلوث بالوقود الأحفوري .

 

 

 

 

 

 

عن الدكتور مضر خليل عمر الكيلاني

متقاعد حاليا ، ارحب بكل من يحتاج مساعدة للتعلم واكتساب خبرة في البحث العلمي ، والجغرافيا بشكل خاص ، وكلي استعداد لتقديم يد العون ، لوجه الله .

شاهد أيضاً

علم الاجتماع و الجغرافيا

علم الاجتماع و الجغرافيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *