الرئيسية / الجغرافيا : تدريسا و بحثا / هوية الفكر الجغرافي

هوية الفكر الجغرافي

هوية الفكر الجغرافي في جامعة …. :

1995-2020

أطروحة دكتوراه في الفكر الجغرافي

الهدف :

توثيق علمي مع تأشير لمسار الجغرافيا كعلم معرفي تطبيقي في جامعة ديالى للفترة 1995 – 2020 ،
من الناحية الكمية والفكرية ، واقتراح ما يصب في تشكيل مدرسة جغرافية مميزة فيها .

منهجية التحليل :

  • الطريقة النوعية Qualitative Method: تحليل نص ،
  • استحداث مؤشرات تفرز الأبحاث حسب مستويات التحليل والاستنتاج فيها ،
  • تكميم المؤشرات اعلاه للخروج بتقييم كمي (لكل بحث ، لكل باحث ، لكل سنة – معدل) ،
  • تشخيص النقص في التخصصات ، في ميادين التدريس ، البحث والتقصي ،
  • اقتراح ملامح إستراتيج يهدف تشكيل مدرسة جغرافية مميزة في جامعة ديالى .
  • استبانة خاصة بتدريسيي الجغرافيا ، جميعا خلال مدة

مصادر المعلومات :

  • كتابات الجغرافيين في الجامعة خلال مدة الدراسة ،
  • الرسائل والأطاريح التي كتبت وصدرت عن الجامعة ،
  • مؤلفات جغرافيو الجامعة خلال مدة الدراسة ،

أسئلة تبحث الدراسة في الإجابة عنها :

  • ما هي المدرسة الجغرافية التي ينتمي اليها جغرافيو جامعة ديالى ؟
  • ما الفرق بين الفكر الجغرافي المعاصر والفكر التقليدي ؟ وكيف يمكن التمييز بينهما ؟
  • هل هناك توازن بين فرعي الجغرافيا : الطبيعية و البشرية ؟
  • ما هي التوجهات البحثية السائدة عند جغرافيو جامعة ديالى ؟
  • هل تؤشر مسيرة الجغرافيا مسارا متصاعدا ؟ كميا ؟ نوعيا ؟
  • ما هي طبيعة العلاقات بين جغرافيو ديالى و زملائهم في جامعات العراق الأخرى ؟
  • هل للمنهج التطبيقي في الجغرافيا حضور عند جغرافيو ديالى ؟
  • هل انظم جغرافيو ديالى الى فرق عمل بحثية متعددة التخصصات ؟
  • هل اشترك جغرافيو ديالى في مشاريع بحثية – تخطيطية ؟
  • ماهي ملامح الخطط البحثية خلال سنوات الدراسة ؟
  • ما هي طبيعة مشاركات جغرافيو ديالى في نشاطات علمية داخل الجامعة ؟ وخارجها ؟
  • ما هي النشاطات العلمية (اللاصفية) التي مارسها جغرافيو جامعة ديالى ؟

عن الدكتور مضر خليل عمر الكيلاني

متقاعد حاليا ، ارحب بكل من يحتاج مساعدة للتعلم واكتساب خبرة في البحث العلمي ، والجغرافيا بشكل خاص ، وكلي استعداد لتقديم يد العون ، لوجه الله .

شاهد أيضاً

آليات النهوض بواقع الدراسات العليا

آليات النهوض بواقع الدراسات العليا وجهة نظر في سبل النهوض بالدراسات العليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *